اكتشاف العلاقة بين السمنة والقدرات المعرفية

خلال السنوات القليلة الماضية ، حاولت مقالات علميّة متنوّعة اكتشاف وجود صلة بين السمنة والقدرات المعرفيّة. اتّبعت الدراسات ملاحظة إحصائية تشير إلى أن القدرات المعرفيّة أقل لدى الأطفال البدينين مقارنة بغير البدناء. ويُظهر تقرير نُشر مؤخراً في مجلة علم الأعصاب، من قبل مجموعة من الباحثين في جامعة برينستون، بقيادة إيليز كوب، الآلية الكامنة وراء تأثير ضرر السمنة على الإدراك. واتّبع الباحثون نظام غذائي مفرط في السعرات الحراريّة للفئران المختبرية لحثّها على السمنة، ثم لاحظوا انخفاضًا في سعة الذاكرة في الفئران السمينة، وجزء من مستقبلات fractalkine – وهي جزيئات تؤدّي إلى تنشيط الخلايا التي تلعب دورًا رئيسيًا في الإدراك. وكان الباحثون قد عرضوا الفئران السمينة والغير بدينة للاختبارات المعرفيّة، مثل التوجه في متاهات معيّنة أو تحديد مواقع الطعام. ولاحظوا أن الفئران التي لم تُقدم على نظام غذائي مفرط بالسعرات الحراريّة أعطت نتائج أفضل. ووفقًا للفريق، يمكن استخدام هذه النتائج لمعرفة كيفيّة تطوّر بعض الأمراض العصبيّة مثل الزهايمر.

(المصدر: مجلة علم الأعصاب)