الشائعات الأولى حول تعديلات جذريّة في الإدارة العليا في “أسترازينيكا”

أفادت “صنداي تايمز” أمس أن “أسترازينيكا” بدأت العمل على خطّة بديلة لاستبدال الرئيس التنفيذي باسكال سوريو والمدير المالي مارك دونوييرل، بسبب ضغوط من بعض المساهمين الرئيسيين، الغير راضين عن عمل المدير الفرنسي.

وتشير الصحيفة البريطانية الأسبوعية إلى “مين بانغالوس”، رئيس “آيميد”، و”رود دوببر”، المدير التجاري الأمريكي، باعتبارهما أكثر المرشّحين المؤهلّين ليحلّوا محل سوريو. يقود سوريو شركة “أسترازينيكا” منذ عام ٢٠١٢، وقد ضاعف رأسمال المجموعة ثلاث مرات تقريبًا منذ ذلك الحين. ومن المحتمل أن يكون أصعب قرار بالنسبة للمدير الفرنسي منذ تعيينه، كان إقناع المساهمين برفض عرض شراء فايزر الذي وصل إلى ما يقارب ١١٨ مليار دولار.

وكثيرا ما تصدّر سوريو عناوين الصحف في الآونة الأخيرة – على سبيل المثال، اقتُرِح لمنصب الرئيس التنفيذي من قبل “تيفا” ومقرها إسرائيل الصيف الماضي، وكان عليه أن يدافع عن مجموعته الأسبوع الماضي، بعد النتائج المخيّبة للآمال من التجارب السريرية Mystic لتقييم مستحضر Imfinzi  لعلاج مرضى سرطان الرئة. بقيت أسهم “أسترازينيكا” ثابتة بعد الإعلان عن الأخبار.

(المصدر: صنداي تايمز)