المحتوى الوراثي للقمح، من بين أكثرها تعقيدا في الطبيعة ، تمّ فك نظامه الشفري

نشرت مجلة "ساينس أدفانسز"، في عددها الأخير، مقالاً أعدّه فريق من الباحثين الأستراليين بقيادة أنجيلا جوهاسينز، أفادوا فيه عن تفكيك المحتوى الوراثي للقمح، وهو أحد أكثر المحتويات الوراثية تعقيدا في الطبيعة. وستساعد النتائج المستخدمين على اكتشاف أصول العديد من الأمراض المناعية والحساسية الغذائية للمنتجات التي تحتوي على دقيق القمح، مثل مرض الاضطرابات الهضمية، وربو الخباز، وWDEIA. ومع ذلك، يشير بعض العلماء إلى أن فك شفرة المحتوى الوراثي للقمح واستخدامه ليس الطريقة الصحيحة لمعالجة المشكلات المتعلقة بهذه الحساسية، ويجب أن تركّز الأبحاث على طريقة تحضير المنتجات القائمة على القمح. المثال المعتمد لذلك هو الخبز المخمّر، الذي هو صالح لمرضى الاضطرابات الهضمية بفضل عملية إنتاج محددة.
 
(المصدر: العلوم التقدم)