باسكال سوريو يعرب عن خيبة أمله بشأن راتبه

تمكّن الرئيس التنفيذي لشركة “أسترازنيكا” باسكال سوريو قبل ٤ سنوات من إقناع مساهمي الشركة والحكومة البريطانية بتخفيض عرض شراء “فايزر”، بقيمة ١١٨ مليار دولار. وفي ذلك الوقت، أمّن سوريو العائد المالي ومستويات الحماية الوظيفية التي لم يتمكّن عرض فايزر من تأمينها، كما قال. في مقابلة طويلة مع صحيفة التايمز البريطانية، ساند سوريو أمس هذا القرار، مشيرا إلى أن المجموعة تتمتّع الآن بموقع استراتيجي ممتاز، مع وجود لائحة أدوية قويّة في مجال أمراض معيّنة مثل علم الأورام. وأعرب المدير الفني الفرنسي أيضاً عن خيبة أمله بشأن راتبه، معترضاً أنه أقلّ الأجور مقارنة برواتب المديرين التنفيذيين للمجموعات الكبيرة. وذكرأن الموقف نفسه يحصل مع إيما والمسلي، رئيسة شركة “غلاكسوسميث كلاين”، التي يُدفع لها أقلّ بكثير مما تستحقّه. وكان باسكال سوريو قد حصل على ٩.٤ مليون جنيه استرليني في عام ٢٠١٧ – وهو أقلّ بكثير من الراتب الإجمالي الذي حصل عليه في عام ٢٠١٦ (١٤.٣ مليون جنيه استرليني) – هذا وقد عارض معظم مساهمي “أسترازينيكا” على مكافأة مقترحة في مايو للمدير التنفيذي.