“باير” تخسر أوّل دعوى قضائية على الغليفوسات التابع لشركة مونسانتو، والمستثمرون يتخلّون عنها (-١٠٪)

ضربة قويّة لشركة “باير” التي تتّخذ من ألمانيا مقراً لها: أمر قاض من كاليفورنيا قبل بضعة أيام الشركة بدفع مبلغ ٢٨٩ مليون دولار كتعويض عن الأضرار التي سبّبتها مبيدات الأعشاب التي تحتوي على الغليفوسات، والتي تمّ تسويقها من قبل شركة “مونسانتو” التي تمّ الاستحواذ عليها مؤخرًا. يمكن أن يعقب عمليّة استرداد الأموال الضخمة ما يصل إلى ٥٠٠٠ دعوى جديدة للحصول على تعويض: وبالتالي، فإنّ شركة “باير” قد تتعرّض لضرر مماثل لعام ٢٠٠١ ، حيث أجبرت فضيحة ليبوباي الشركة على دفع تعويض إجمالي قدره مليار دولار. سرعان ما تفاعلت أسهم شركة “باير” مع الإعلان بخسارة ١٠٪ من قيمتها (فرانكفورت) في ساعات قليلة جدًا. ووفقاً للمحللين، تُعدّ هذه الخسارة بمثابة ردّ فعل مبالغ فيه، حيث إنه يمثّل انخفاضًا في الرسملة يبلغ حوالي ١٠ مليارات دولار. ويُقال إن “باير” ستدفع غرامات تصل إلى ٥ مليار دولار. ويكفي القول إن منافسها “جونسون آند جونسون” قبل بضعة أشهر أُمر بدفع ٤.٧ مليار دولار للتعويض عن الأضرار التي تسببّ فيها مسحوق بودرة التلك، في حين اضطرّت شركة “ميرك وشركاه” عام ٢٠٠٧ إلى دفع تعويضات بقيمة ٤.٩ مليار دولار بسبب الأضرار الصحيّة المرتبطة بأدوية الألم “فيوكس”. ويتساءل السوق الآن عمّا إذا كان استحواذ “مونسانتو”، ودفع ٦٣ مليار دولار مع دعم قويّ من الرئيس التنفيذي الجديد فيرنر باومان، كان خطأً كبيراً في العلاقات العامة من قبل مجموعة “ليفركوزن”. (المصادر: باير ، Börsen – Zeitung)