تحليل مالي لمجموعة “باير” بعد دمجها لشركة “مونسانتو”

نشرت صحيفة “هاندلسبلات” الاقتصادية والمالية ومقرّها ألمانيا، تحليلاً طويلًا لمجموعة “باير” صباح اليوم، عقب تثبيت الاستحواذ التي بلغت قيمته ٦٣ مليار دولار. يشكّك المجتمع المالي في القيمة المضافة التي قدّمتها شركة “مونسانتو” للمجموعة التي تتّخذ من ليفركوزن مقراً لها،  مذكّراً أنّ “مونسانتو” كانت تساوي ٩٥ يورو للسهم الواحد (فرانكفورت) حين بدأت إدارة “باير” التفاوض بشأن قيمتها قبل عامين، بينما انخفضت الآن إلى ٧٣ يورو، مع خسارة أكثر من ١٨ مليار يورو في الرسملة (-٢٣٪).

وعلى الرغم من ذلك، فإن قسم علوم المحاصيل نفسه يقوم بأفضل أداء مالي، بينما يبدو أن أقسام الصحة والأدوية الإستهلاكيّة تعاني. وسجّلت مبيعات Xarelto (مضاد التخثر) و Eylea زيادات في المبيعات بنسبة ١٢٪ و ٢٠٪ على التوالي، والتي أتت ما دون توقّعات المحللين. ارتفعت مبيعات علاج السرطان Stivarga بنسبة ٥ ٪ فقط، بسبب المنافسة من الأدوية الجديدة التي طوّرتها شركات الأدوية الأمريكية. على الرغم من أنّ النموّ لم يلبّي التوقّعات ومعايير القطاع، إلا أن قسم “باير” للأدوية سجّل نسبة ٢٧٪ في قيمة الإيرادات قبل خصم الفوائد والضرائب والاستهلاك والدين EBITDA، وهو ما يتوافق تمامًا مع المنافسين. ومع ذلك، ما يثير القلق الأكبر بين المستثمرين هو فضيحة الغليفوسات، التي قد تجلب الآلاف من الدعاوى القضائية والنفقات ل”باير” بما يقارب ٧ مليار يورو، حسب تقديرات يو بي أس. وبالرغم من ذلك، أفاد قسم “باير” لعلوم المحاصيل أن الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والاستهلاك والدين بلغت ٢٨٪، وهو ما يتجاوز المستوى المتوسط ​​في القطاع، حيث بلغت الأرباح قبل الفوائد والضرائب والاستهلاك والدين ٢٣.٥٪.

أمّا الديون فهي قضية أخرى حسّاسة لشركة “باير”: فقد أوجدت صفقة “مونسانتو” ديونًا يبلغ إجماليها ٤٤.٧ مليار يورو، ومن المتوقع أن تنخفض إلى ٣٧ مليار يورو قبل نهاية العام، بعد بيع بعض الأصول إلى BASF مقابل ٧.٦ مليار يورو. ومع ذلك، فإن إدارة “باير” واثقة أن هذا الدين سينخفض قريبا، لأن المجموعة تتوقّع أن تحقّق تدفّقات نقدية بقيمة ٥ إلى ٦ مليارات يورو خلال السنوات القليلة المقبلة.

(المصدر: هاندلسبلات)