جُسَيمات بلاستيكية في الأمعاء البشرية

أفاد الباحث فيليب شوالب، من قسم الطب بجامعة فيينا، في الأسبوع السادس والعشرين لأمراض الجهاز الهضمي في أوروبا في فيينا، عن نتائج دراسة أجريت على أشخاص عُثِر في أمعائهم على جُسَيمات صغيرة من البلاستيك. وقد قام البحث بتحليل هذه الجُسَيمات البلاستيكية الموجودة في الأمعاء لعيّنة تضم ٥ نساء و ٣ رجال تتراوح أعمارهم بين ٣٣ و ٦٥، يعيشون في فنلندا والمملكة المتحدة وإيطاليا وبولندا وروسيا والنمسا. وقد تمّ اكتشاف جُسَيمات متناهية الصغر من البولي بروبيلين والبولي إيثيلين، يتراوح حجمها بين ٥٠ و ٥٠٠ ميكرون، في جميع الأفراد. ووفقاً للباحثين، فإن هذه الجُسَيمات تأتي من الغذاء – ربما الأسماك – غير أن أكثر ما يهمهم هو أن الكميات البلاستيكية – وإن كانت منخفضة جداً – وُجدت في الدم والكبد والعقد اللمفاوية. من غير الواضح بعد ما الآثار التي يمكن أن تحدثها هذه الأجزاء في علم وظائف الأعضاء، ولا ما إذا كان يمكن أن تؤدّي إلى أمراض جديدة.

(المصدر: Les Echos)