“غلاكسو سميث كلاين”، “تاكيدا” و”سانوفي” السبّاقين في السياسات الأخلاقية والإنسانية للبلدان الأقل نموًا

أفادت المجلة اليومية الاقتصادية والمالية الفرنسية Les Echos اليوم عن نتائج دراسة أجرتها شركة ONG Access، حيث قامت بتقييم أنشطة شركات الأدوية الكبيرة في البلدان الأقل نمواً، وحددت ثلاث شركات تظهر مناهج أخلاقية أكثر من منافسيها: شركة “سانوفي” ومقرها فرنسا، “تاكيدا” ومقرها اليابان، و”غلاكسو سميث كلاين” ومقرها المملكة المتحدة.

ومن بين الشركات الثلاث، يبدو أن شركة “غلاكسو سميث كلاين” تمتلك أكبر مجموعة منتجات لأشد البلدان فقراً، وأكبر لائحة أدوية من العلاجات الاستقصائية المصممة للبلدان منخفضة الدخل. ولدى “غلاكسو سميث كلاين” سياسة موحدة تمنح للأشخاص الذين شاركوا في التجارب السريرية الوصول إلى العلاج بعد الانتهاء من الاختبار؛ إذ تلتزم دائمًا بتقديم طلب تسجيل المنتجات في جميع الدول التي شاركت في التجارب السريرية – في حالة النتائج الإيجابية. علاوة على ذلك، تبنت المجموعة بقيادة ايما والمسلي استراتيجية سعرية عادلة ملفتة لـ ٦٠٪ من منتجاتها.

وقد دخلت “غلاكسو سميث كلاين” في اتفاقيات ترخيص غير حصرية ضمن شروط مؤاتية لمنتجين رئيسيين للإيدز، مما يعزز تطوير الأدوية الجنيسة. وتعتبر مجموعة “غلاكسو سميث كلاين” أيضاً واحدة من أولى الشركات التي تستجيب لحالات الطوارئ الصحية، وذلك بالتعاون مع المنظمات غير الحكومية ومنظمة الصحة العالمية.

أما بالنسبة لمجموعة “تاكيدا”، فهي تزيد من التزامها في أقل البلدان نمواً في العالم: فقد قامت مؤخرًا بتعديل سعر ١٠٪ من مستحضراتها بما يتلائم مع دخل تلك البلدان؛ بالإضافة الى ذلك، فهي جزء من منصة Pat Informed، حيث توفر جزء من براءات الاختراع لتعزيز تطوير الأدوية الجنيسة.

وفيما يتعلق بالتبرع، تتولى “سانوفي” القيادة: فقد استجابت المجموعة الفرنسية دائماً لحالات الطوارئ الصحية الكبرى – مثل الفيضانات الأخيرة في الهند والانهيارات الأرضية في بيرو، والعمل مع الصليب الأحمر البيروفي؛ بالإضافة إلى ذلك، تشارك “سانوفي” في برامج تبرع طويلة الأجل التي تهدف إلى القضاء على بعض الأمراض، مثل مرض النوم.

تضم لائحة أدوية “سانوفي” قيد الدرس ما يصل إلى ٨ لقاحات محتملة، ٤ منها تم تطويرها بالتعاون مع منظمات غير حكومية مثل الأدوية لمكافحة الملاريا و DNDi. تجري الشركة تجارب سريرية فقط في البلدان التي تعتزم فيها تسويق أدويتها بعد ذلك وتعديل نسبة ٣٠٪ من أسعار منتجاتها لتتلائم مع دخل البلدان الفقيرة. للأسف، لا تشارك “سانوفي” في مبادرة Pat Informed لتطوير الأدوية المثيلة.

(المصدر Les Echos)