قطاع NASH يتفاعل

ذكرت "بلومبرغ" أمس أن شركة Madrigal Pharmaceuticals للتكنولوجيا الحيوية تدرس إمكانية البيع بعد بعض المحادثات المبكرة مع مجموعات الأدوية الكبيرة. جعلت الأخبار سهم "مادريجال" يقفز بأكثر من ١٥٠ ٪ في الشهر الماضي. "مادريجال" هي شركة تكنولوجيا حيوية مقرها ولاية بنسلفانيا، مؤلفة من ٩ موظفين، وقد طوّرت    MGL-3196، وهو علاج لالتهاب الكبد الدهني غير الكحولي (NASH). حققت     MGL-3196 نتائج إيجابية في تجربة سريرية للمرحلة الثانية من ٣٦ أسبوعًا.
NASH هي حالة واسعة الانتشار في الولايات المتحدة وأوروبا، مع ١٥ مليون مريض في الولايات المتحدة وحدها. وهو ناجم عن نمط الحياة القليل الحركة واتباع نظام غذائي مفرط  بالوحدات الحرارية، وهو حالياً السبب الأول لزرع الكلى حيث انخفضت حالات التهاب الكبد A خلال السنوات الأخيرة. لقد خلقت علاجات NASH نشاطًا تجاريًا بقيمة ٤.٣ مليار دولار، لكن من المتوقع أن تصل إلى ٢٦ مليار دولار قبل عام ٢٠٢٦.
 وتعمل شركة "غيلياد ساينس"ومقرها في كاليفورنيا في مجال التكنولوجيا الحيوية نفسها، ويتم تقييم معاملتها selonsertib في تجربة سريرية للمرحلة الثانية (Stellar 3 و Stellar 4) ومع GS-9674. وقد أفادت شركة "جالميد" للأدوية التي تتخذ من إسرائيل مقراً لها مؤخراً عن نتائج سريرية ممتازة مع عقارها القيد الدرس Aramchol ، والذي أدى إلى تضاعف قيمة أسهمها خلال الأيام الثلاثة الماضية. وفي الواقع، يبدو أن المرشح الأكثر أهلية للسيطرة على الأعمال التجارية هو شركة Intercept التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها، والتي كان علاج Ocaliva (حمضها الخميني) هو المنتج الوحيد في NASH الذي منحته المؤسّسة العامّة للغذاء والدواء الأمريكيّة صفة العلاج المتقدم.
ستعلن Ocaliva عن النتائج السريرية للمرحلة الثالثة في الربع الثاني من عام ٢٠١٩. وقد ارتفعت أسهم Intercept بأكثر من ٢٠٪ (Nasdaq) خلال الأسابيع الأربعة الأخيرة.