نتائج سجلّ النصف الأوّل لأنشطة الدمج والاستحواذ في مجال الأدوية

شهدت صناعة الأدوية مؤخراً تغييراً ملحوظاً: في الواقع، في النصف الأول من عام ٢٠١٨، ارتفع حجم عمليّات الدمج والاستحواذ إلى ١٨٩٣، أي بزيادة قدرها ١٢٨ صفقة مقارنة بالنصف الأول من عام ٢٠١٧. وقد ارتفعت قيمة المعاملة من ٢٠٩ مليار دولار (النصف الأوّل من ٢٠١٧) إلى ٢٣٨ مليار دولار (النصف الأوّل من ٢٠١٨).
وقد هيمنت الصين والولايات المتحدة على السوق، وكان المحرّك الرئيسي لهذه المعاملات شركة "تاكيدا"، باستحواذ بلغ ٦٢.٣ مليار دولار. ثاني أكبر عملية استحواذ قامت بها شركة "بروكتر أند غامبل"، التي أنفقت في نيسان / أبريل ٤.٢ مليار دولار لشراء وحدة ال OTC (أدوية من دون وصفة طبّية) التابعة لشركة Merck KGaA.
 إضافة لذلك، في النصف الأوّل من ٢٠١٨، تم إغلاق العديد من الصفقات بين الشركات المنتجة للحشيش ذات الاستعمال الطبّي. والمثال الأبرز لهذه الصفقات هو شركة "أورورا كانابيس"، التي حصلت على "ميد ريليف" (كندا) مقابل ٣.٢ مليار دولار كندي.
على عكس ذلك، في ألمانيا التي يُعتَبر سوقها الأكثر ديناميكية في أوروبا، كان الإتجاه معاكساً. في الواقع، تمّ تنفيذ ٤٩٧ صفقة فقط، بقيمة ٣٩ مليار دولار، أقل بكثير من النصف الأوّل من ٢٠١٧، مع ٥٣٤ صفقة بقيمة ٦٦ مليار دولار. وسُجّلت الصفقة الأكثر أهمية بين BASF و "باير" وقيمتها ٥.٩ مليار يورو.
 
 (المصدر: بروسس فوغل)