يوم مليء بالتناقضات لشركة BMS في مؤتمر ESMO في ميونيخ

شهدت “بريستول مايرز سكويب” يومًا مليئاً بالتناقضات في مؤتمر ESMO الذي عُقد في ميونيخ. أعلنت المجموعة التي مقرها الولايات المتحدة عن نتائج إيجابية للمرحلة الثالثة من تجربتها السريرية CheckMate-214، أجريت على المرضى الذين يعانون من سرطان الكلى النقيلي، والذين عولجوا 

بمستحضرَي Opdivo (nivolumab) -Yervoy (ipilimumab): بعد متابعة لمدة ٣٠ شهراً، ٣٦ ٪ من المرضى كانوا لا يزالون على قيد الحياة. كما تمّ اختبار نفس العلاج المركّب، مع نتائج إيجابية للمرحلة الثالثة من التجربة السريرية  CheckMate-067 على المرضى الذين يعانون من سرطان الجلد المتقدّم، وسجّل معدّل البقاء على قيد الحياة ٥٣ ٪ بعد متابعة لمدة ٤٨ شهراً.

بالرغم من ذلك، فإن هذه الأخبار الإيجابية قد تمّ حجبها جزئيًا عن طريق الإعلان عن قيام السلطات الأوروبية وإدارة الغذاء والدواء الأمريكية بتأجيل الموافقة على العلاج المركّب Opdivo-Yervoy على مرضى سرطان الرئة ومتباينة TMB، وطلبوا الحصول على بيانات جديدة من BMS.

من الممكن تعويض هذا التأخير إذا تمّت الموافقة على العلاج المركّب في شهر فبرايركحدّ أقصى، ولكن الإعلان أثار القلق داخل المجتمع المالي وتسبّب في انخفاض أسهم BMS، مع انخفاض بنسبة ٦ ٪ أمس. ويُعدّ كل من Opdivo و Yervoy من أهم عناصر النجاح في المجموعة، حيث من المتوقع أن يحقق الأول ٦.٥ مليار دولار، والثاني ١.٢ مليار دولار، وسيزيد حجم مبيعات الشركات إلى ١٠.٣ مليار دولار لمستحضر Opdivo و ٢.٢ مليار دولار لمستحضر Yervoy في عام ٢٠٢٣.

(المصادر: BMS ، WSJ)